القصيدة الأولى نشرها وذيلها بمحمد الماغوط دكتور زراعة وليس مجرد الطالب وبالفعل نشرت كما هي وكأن البدايات تعلن عن سخرية […]